قصه قصيره

 صورة
مساء دامي 

كانت تركض مسرعه ( فتاه ذات شعر طويل احمر فاتنه لا تتجاوز ال ١٧ ربيعا ترتدي فستانا من العصور الوسطى بنفس لون شعرها ذات حذاء اسود يصدر صوتا حينما تمشي)

 بين  ألبيوت المتهالكه  باحثه عن مخرج وخلفها ظل يتبعها  لٓـ شخص طويل بخطوات ثابته وسريعه 

كانت تريد ان تصرخ بقوة و تقول ساعدوني 

لوما ان احبالها الصوتية انتزعت انتزاعا منها آو هذا ما هيء لها 

رأت النور في نهاية الممر وابدات ابتسامه باهته بين دموعها وحين اقتربت من الضوء ظهر لها جسد طويل سد عليها الطريق 

رارتطمت به وسقطت أرضا بقوه 

ااااه ،، خرجت منها دون ان تشعر 

وانتهبت لذلك أنها تستطيع الصراخ 

وحين أرادت ذلك كمم ذلك الشخص فمها واغمي عليها 

 

استيقظت الفتاه ( ساكورا ) وكانت في غرفه باردة جداً وبيضاء جداً هيء لها أنها في مستشفى أرادت النهوض ولكن كانت يديها مربوطتان وقدميها كذلك 

اخذت تصرخ 

اطلقووووو صراااااحي فكوووو قيووودي

 

في هذه الأثناء دخل شاب وسيم ذا شعر مخضر و يرتدي نظاره ومعطف ابيض 

ميدوري : هل استيقظتِ انسه ساكورا 

ساكورا : وكيف عرفت اسمي من انت ؟ 

ميدوري : انا الدكتور ميدوري < وابتسم ابتسامه جميله هدأت من روعها 

ساكورا : مالذي يحدث لماذا انا هنا مالذي يحدث لماذا كيف كيف اجبني 

 

 

ميدوري وهو يقوم بتعديل السرير ليكون قائما سأخبرك انسه لكن اهدئي .. 

فتح شاشه كانت في زاوية الغرفه وظهرت على الشاشه فتاه صغيره تشبه ساكورا في بيت ريفي بجانب أمها و ابيها 

ميدوري : هذه انت ساكورا 

ساكورا : …. صمت و تنظر بترقب 

…. على الشاشه لقطات متفرقه لساكورا في صغرها واكبر واكبر وهي في قصر كبير مع والديها فجاه 

ساكورا تلتهم جسدا مغطى بالدماء في ذلك المنزل 

وتاره بالطرقات تلتهم أجسادا تصرخ من الألم في منظر بشع جعلها تغمض عينيها وتصرخ هذه ليست انا هذه ليست انا 

قال ميدوري : انظري أوقف الشاشه على وجهها تماماً صرخت بعنف كيف من هذه التي تشبهني 

ميدوري : أنها انتِ 

بدأت الحكاية حينما انتقلتم للعيش في ذلك القصر المسكون دون علمكم اختفى والداك في ظروف غامضه وظهرت انت بهذا الشكل لا نلعم الأسباب إلى الان ولكننا متأكدين ان هناك من يسكن جسدك 

وهو ينطق هذه العباراه قام جسدها يتلوى بشكل مفزع ويخرج منه سائل دموي 

أُطلقت صفارات الإنذار وأخذ ميدوري يراقب بفزع وجسدها يتلوى يتلوى ثم يعود إلى طبيعته وتصبح عيونها حمراآء دمويه وأنياب قاطعه وصوت ذكوري أجش 

نعم انا من في جسدها وهي لا تعلم 

ميدوري بفزع من انت وكيف ؟ 

لا شان لك بعملنا … واختفى الصوت وعادت لشكلها الطبيعي لكن مغمى عليها ! 

فكر ميدوري بتشريح جسدها عله يرى ما بداخلها ولكن بعد موافقتها 

استيقظت وارها ما حدث منذوا لحظات ووافقت وهي تبكي ارجوك ارجوك خلصني من هذا الشيء الذي بجسدي 

 

 

جُهزت غرفة العمليات وبدا ميدوري أولا بتخديرها ثم بدا بنزع ردائها ولكن تفاجأ من تلك الخدوش والضربات التي بجسدها وبشكل بشع لفتاه لم تكمل ال ١٧ من عمرها 

شرح جسدها كاملا ولم يرى اي شيء غريب 

 

 

بعد ١٠ ساعات 

استيقظت ساكورا وهي تتألم 

وتلفتت حولها وصرخت “-” وجدت جثتين ملقاه على الأرض والدماء تسيل منها وممزع نصف جسدها 

نهضت من مكانها وهي ترى الغرفه البيضا قد تحولت إلى بحر من الدماء توجهت نحو ألباب و جسدها متهالك أرادت فتحه ولكنه مقفل ودوت صفارات الإنذار في كل مكان ،، ظهر ميدوري خلف الباب واضحا من خلال الزجاجة الصغيرة ، ابتسم لها بلطف و أخبرها ان تبتعد قليلا ،، 

ابتعدت وتوقفت الصفارات ودخل ميدوري ولكن ! 

كانت يده مضمده وكذلك صدره 

ساكورا : مالذي حصل ؟ 

ميدوري : لا عليك اجلسي 

ساكورا : هل عاد للظهور ؟ 

ميدوري احتضنها وبدأت هي بالبكاء بعمق 

ميدوري : لا عليكِ يا صغيرتي انتِ بأمان الان لن يؤذيك أحد 

توقفت ساكورا عن البكاء وهي تنظر اليه بعينين غارقة في الدموع 

مالذي تعنيه ؟ 

حياتك كانت وهم !

– وهم ؟؟

-نعم فعندما انتقلت لذلك القصر قتلا والداكِ من قبل مالكي القصر الذين هم مصاصي الدماء وكنت تعذبين من قبلهم ، وجراء لذلك تكونت لك شخصية آخرى تظهر عندما تشعرين بالموت ، 

وكانت شخصية على النقيض منك تماماً 

قاتله متوحشه 

– ولكن كيف كيف علمت بذلك انا لا اذكر شيئا 

– انظري 

وأعاد تشغيل شريط التسجيل وكيف قتلت الشخصين اللذان آتيا لقتلك وهما مصاصي دماء فعدما أرادا قتلي وقتلك بعد الانتهاء من تخييط جراحك شعرتِ بالموت نهضتي منقضة عليهم بعد سماع صراخي 

وكنتِ تتحدثين معهم عن كل شيء قبل قتلهم 

 

 

سيكون كل شيء على ما يرام لا تقلقي 

 

سننتقل من هنا وتعيشين معي 

بعد مرور شهر 

 

 

في بيت صغير أعالي الجبال 

 

اااااااااااااااااه 

هاهاهاهاها لقد خدعتك  صدقت كل شيء 

هاهاهاهاها 

 

وتغرس ساكورا انياباها في جسد ميدوري 

 ممتصة بذلك آخر قطرة دم في جسده وعينيها مليئه بالدموع 

      النهايه ..ううう

Advertisements

2 thoughts on “قصه قصيره

  1. MARS IS COMING (@_sh94) كتب:

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه آلنهآيه آنكسبكتد بجدّ ! XD
    آلقصه مؤثرهآ وكيذآ وفجأه وآهههههآ وخدعتك !
    خخخخ مآلك دآعي حبيت ميدوري $^$ ~~~

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s