انا اسف الجزء الثاني

20130116-104143.jpg

في المستشفى :
ران تنظر حولها يتفحص شديد
تنظر إلى كل زاويه فيها
آخر ما تتذكره هو
رصاصه مجهوله قادمه حين كانت مع سو وون ااسفل الكبري وهو تلقى الرصاصه بدلا عنها لكن لما هي مصابه ؟؟؟

فُتح الباب وإذ بثلاث نساء يدخلن عليها

اوماااا قالتها ران بنبره حزينه
شهقت الام فرحا ابنتي صغيرتي وهي تحتضنها بشده وتقبل رأسها و تبكي ، جميلتي ران هل انت بخير مالذي حدث لك جميلتي
ران: اوما مالذي حدث ل سو وون ؟ هل هو بخير !
الام : صغيرتي أرتاحي الان واخلدي للنوم ولنتحدث بالغد
ران : اوما هو بخير أليس كذلك اوما اجيبيني
الام : نعم نعم هو كذلك
نامي الان

في الانتظار
الام : اشكر لكم لطفكم وقدومكم إلى هنا ، يمكنكم الرحيل الان فهي تحتاج إلى الراحه

الجميع : إلى اللقاء اجوما

همت الام بالعودة إلى غرفة ران ولكن أوقفتها هيو وو
: اجوما لم أعرفك بنفسي من قبل انا سونغ هيون وو اعمل بنفس شركه ران
الام : هممم
هيون وو : هل يمكنني ان اجل مع ران لبعض الوقت وانت ترتاحين فانت متعبه اجومني
الام هممم شكرًا لك ولكن راحتي اذا استعادت ابنتي عافيتها
– هل يمكنني ان أكون بجانبك ^^
– سيكون متعبا لك ، ولكن مادمتِ مصره لا بأس
– شكرًا لك اجوما ..

هناك في الجانب المظلم :
* أصوات و ضوضاء وجسد يرتطم ع أشياء مبعثرة هنا و هناك *
احد الأصوات ( ذكوري عميق ) : مالذي كنتِ تريدين القيام به لماذا لماذا الم يكفيكِ انا هاه هاه < يصرخ عاليا
يتقدم ظل نحيل ويهمس بصوت أنثوي : ستندم لفعلك هذا أعدك < وتغادر بخطوات سريعه

في الشركة :
إشاعات تنتشر هنا و هناك
– هل ستطرد ران ؟
– يقولون أنها فقدت ذاكرتها
– هناك من يقول ان هناك مترصد لها
– هل هو حبيب سابق
– لقد أساءت إلى سمعة شركتنا
( بصوت عالٍ)
ألن تكفوا عن ذلك
كان ذلك صوت يورين ( مديرة الشركة )
دخلت إلى مكتبها تفكر في أمر ران وتشعر أنها سبب كل شيء

فالحكاية بدأت هناك في ذلك المكان

وتعود بها الذكريات

ران : اوماااا سوف اذهب لإجراء الاختبار الأخير وبعدها سوف أكون متخرجه واحصل على وظيفه اوما انا سعيييييده

– نعم نعم ابنتي الصغيرة باذن الله سيكون لك ما اردتِ

في الطريق
ران : معلمتتتتتتي مرحبااااا بكِ
يورين : اهلا بكِ ران هل اليوم هو الأخير ؟
ران : نعم معلمتي بعدها سألتحق بكِ لقد وعدتني بذلك
يورين : تبتسم نعم نعم لك ذلك جميلتي انتهي من اختبارك و تعالي إلى مكتبي …

في الاختبار :
وااااه لم اعتقد الامر بهذه البساطه

… عشر دقائق
أستاذ لقد انتهيت $:
الأستاذ مذهولا : حقا ؟؟؟
– نعم انظر
– واااااه جميل جداً
كان رسما متكاملا لرداء عمل مبتكر مع حقيبة وبعض الاكسسورات

في المساء وتحديدا في شركة ايكو ستايل
– ماهذا ! اتسمينه ابتكارا ؟ تقليدي لا شيء جديد
– آسفه
< كان حوارا بين المديره و موظفه

طق طق ~ صوت قرع الباب من هناك
انه انا (“:
واااااه حقاااااا لا اصدق عيني سيو ون
نعععععم عمتي انه انا $:
وأخذت تحضنه بقوه
في هذه الأثناء
طق طق ايمكنني الدخول
ران بصوت هامس
يورين : بتاكييييد تفضضضضلي $:
سيو وو واقف لا حركه ولا حتى رمش
كان مذهولا جداً
سيو وو كان ابن أخ يورين الوحيد توفي والداها وهي من قامت بتربيته كابنها تماماً كان تحبه ويحبها
كان شابا طويلا ناعم الشعر أسودا يصل إلى أذنيه
عيناه حادتين وأنفه صغير وفم يحمل ابتسامه رائعه
اهً < انتبه من ضرب عمته على كتفه مالامر
يورين : وهل ستبقى مبحلقا عينيك عليها لقد أكلتها
سيو وو : أسف اسف لكني لم أرى بجمالها
أحمرت وجنتاها خجلا
– يورين حسنا سيو وو لنتقابل في المطعم بعد ساعه
– حسنا عمتي فهمت .. أغلق الباب وراه وهو يصفر
-ران : من هذا معلمتي
– هذا ابن أخي سيو وو لقد ربيته من كان عمره ١١ عاما توفي والداه في حادث مروري مفاجئ
– اها
وأخذتا تتبادلان الأحاديث وتخبرها عن امتحانها
– اوه صحيح أنها السابعة تعالي معي للمطعم علي الذهاب لمقابلته
– لا شكرًا معلمتي سوف أعود للبيت
وتسحبها معها قائله : لا وجود للخجل هنا

في المطعم :
عمتتتتتتتتي هنااااا هناااا
– يالك من مزعج
حسنا اومأت برأسها

في طاوله الطعام :
امممم عمتي لم تخبريني من هذه
– هذه ران طالبة لدي
– اوووووه < بإعجاب ولك اسم جميل أيضاً
– همم شكرًا لك * بخجل*
أخذوا يأكلون الطعام وعيني سيو وو لم تفارق ران
ران لم تكن تأخذ راحتها بالأكل بسببه
يورين كانت تضحك بسبب شكليهماً

من هنا بدأت قصه حبهما
أعجبت به وأعجب بها يوصلها إلى عمله حيث عمتها بعد تخرجها بتفوق
هو يذهب إلى عمله حيث كان يعمل كعارض في الشركة المقابلة للرجال
يعود يتغدى معها وينظر خروجها يوصلها إلى منزلها ثم يعود لأخذها في الصباح
كانا مثاليين جداً

وفي ذلك اليوم حين أراد التقدم لخطبتها أصيب بطلقة رصاص
جسده اختفى وهي تظنه قد توفي
عمته مازلت تبحث عن جسده لا تعلم هل عو بخير ام ماذا
كل الامر هناك
لم يعثر الشرطة ع شهود او بصمات
كل ما حدث ان ران فقدت وعيها بعد روية سيو وو مغطى بالدماء
وحين استيقظت كانت بالمستشفى

في المستشفى :
هيون وو بجانب ران التي بدان تستيقظ من نومها
ران : من انتِ ؟
هيون : انا هيون يا ران انا هيون زميلتك في الشركه
ران : هاه كيف “.” لا اذكر وجودك … راسسسسي
– اهدئي اهدئي
– هيون مالذي حصل لـك هيو هاه أخبريني ارجوك
– انا لا اعرفه ولا اعلم مالذي حصل له
آسفه ولكن حقا لا اعلم
– اوه حقا ،
سرحت بخيالها ،،

بدان هيون تهتم بران
وزان بدأت بالشفاء

ران أحبت هيون كثيرا
بدأت تستعيد صحتها وعافيتها
وبدأت بالتذكر شيئا ف شيئا
عادت إلى العمل بعد مرور شهران

وهناك

اااااااااااااااه

ماهذا الصوت ماهذااااا
ذهب الجميع إلى مصدر الصوت ووجدوا ران مغمى عليها

مالذيييي حصصصصل
أسعفت هيون ران بسرعه
ران ران اتسمعينني ارجوك اجيبي

ران فتحت عينيها ثم @.@
قالت انا بخير يبدوا أنني كنت أتخيل بعض الأمور
ران أمسكت بيد هيون بقوه مخبرة إياها بعدم الرحيل والبقاء بجانبها

وعندما رحل الجميع
أسرعت ران و هيون إلى السطح
هيون : ران ماذا بك ؟ مالذي حصل ؟
ران : لقد لقد تذكرت كل شيء لقد تذكرت
هيون ؛ حقاااااا الحمد لله الحمد لله
ران : ولكن أتعلمين من أطلق الرصاص علي ؟
هيون : كلا لا اعلم
ران: انا اعلم و سؤقع بها
هيون : كيف ؟
ران تهمس في أذنها
اووووووه حقااااااااااا

في منزل ران
ران ترتدي ملابس هيون
هيون ترتدي ملابس ران وضعا شعرا مستعارا لكليهاا ارتديا النظاراه
وذهبا للعمل
هناك لم يذهبا إلى المكتب وإنما هناك لموقع الجريمه
ران بزي هيون كانت بداخل دورة المياه
هيون بزي ران كانت تقدم التحيه للجميع معلنه أنها هنا
كان الامر بسيطا للغايه

عادت إلى دوره المياه وكأنها ترتب شعرها
وفجاه فتحت احد الأبواب مندفعه نحو هيون
ووضع كمامه على فمها حتى يغمى عليها وكانت ران تراقب من بعيد مستعده لأي طارئ
أخذها وحملها وران تتبعها
ركبت سياره وتبعته ران بسيارة أجره
ووصلا إلى مكان شبه مهجور
سحبها إلى داخل المكان ووقفت ران بعيده منصته
~ الصوت الأنثوي
– أهذه ران التي تحبها هاه
– الصوت الذكوري : ماذا ماذا فعلتي بها
اسرع أراد فتح الكيس الذي هي فيه ولكنها دفعته بعيدا
– اختر ما تريده هي ام عمتك سوف اقتل أحدهم هيا
– لماذا تفعلين كل هذا لماذا ؟؟؟؟؟
< ران تسمع الصوت وعينيها مليئة بالدموع واضعة يدها ع فمها حتى لا تصرخ
عمتك عمتك كانت سببا في انتحار والدي
وكنت سادفعا الثمن بجعلك حبيبا لي ثم استولي على شركتها لكنك ظهرت مع تلك الفتاه أردت قتلها ولكن ظهرت انت
عالجتك قدمت لك كل ألمساعده أردتك ان تحبني لكن لا امل
لذا حبستك هنا إلى ان أتم انتقامي وأقتل تلك الفتاه
اعلم انك لن تحبني ولن استطيع السيطرة على الشركه ولكني بهذه ألطريقه دمرت أغلا شيء تملكه انت وتحبه عمتك

يكفففففففففي صرخت ران بهذا
لما كل هذا الحقد مايا لماااااا الم تعاملك بإحسان الم تهتم بك
مالذي تحاولين فعله لم تكن هي السبب( لم تكن هي سبب وفاتهما )
ظهر أخ هيون خلف ران بتلك النظارة الدائرية
ان والداك كانا يسرقا الموديلات من الشركات الأخرى و يعملانها بأسوأ أنواع الأقمشة و باليل يلعبا القمار
وحين شعرا بأنهما كشفا أحرقا كل االادله التي تثبت ذلك و انتحرا
لو كنت سالتِ الشرطه عن ذلك لو جدتي الدليل
لو فتشتي منزلك لوجدت هذا ( شريط تسجيل )
ابنتي العزيزة ناسف لجعلك وحيده في هذا العالم ولكن لا يوجد لدينا خيار آخر في كل شيء ضاع منا بسبب اهمالنا ولعبنا
أرجو ان تعيشي حياة نظيفة بعيده عن ما كنا نفعله موتنا كان الحل الأفضل لك حتى تعيشي حياه سعيده نحن آسفون )
تبكي مايا بحرقه كذب كذب كل هذا كذب
* صوت الشرطه *
طوقت المكان وأخذت مايا بعيدا أسرعت ران نحو الكيس وأخرجت هيون منها ورحلت دون ان تنطق بكلمة ل سيو

يورين تحتضن سيو هل انت بخير اين كنت كل هذه المده لقد قلقت عليك ( بكاء)
في منزل هيون
هل انتِ بخير هيون
– همم نعم انا بخير
– الحمد لله ( احتضنتها بشده لقد خفت ان أفتقدك )
– ران “””:
– انا آسفه عرضتك للخطر
– تهز رأسها نافيه أمم لا ابدا لقد كنت سعيده جداً باستعادتك لذاكرتك ونشاطك

حضنا بعضهما بسعاده ( شكرًا لوجودك في حياتي )

اليوم التالي :

عادت الشركه بنشاطها وانتشر خبر مايا
والكل هنئ ران و هيون بذكائهما وقوتهما

سيو يدخل
( اااااااااااه ) على قيد الحياه الكل يترقب ردة فعل ران ولكن ( لم تعره اي اهتمام )

تقدم نحوها وبيده باقة ورد
ران اتقبلين الزواج بي !
* تصفيييييق حاااااااااار *
النهايه ……

Advertisements

3 thoughts on “انا اسف الجزء الثاني

  1. YOLO [モナ] (@MonaJKI) says:

    بالبدايه شكيت بمايا يوم كلمت هيون بس بعدين قلت لا كلامها عادي
    لكن الداهيه طلعت حقيره
    نرفزتني حركتها انها مابينت اي ردت فعل يوم شافت سيو
    انا مكانها بخمه وانسى كل شي
    ،،،،
    الغموض جميل بالقصه
    بما انها قصيره كان لغز واحد وانحل بالاخير
    انتظر منك روايه اكبر وآلغاز اكثر
    ،،،
    ارفع لك القبعة جميلتي
    واصلي وابهرينا بابداعك
    *قبلة*

  2. MARS IS COMING (@_sh94) says:

    هآلنفسيه رآن ورآهآ سآفهه سيو ..؟! مآسوّى شيء ! هآذآ جزآته عآش آلمُر عشآنهآ ! <.<""
    آلوصخ وصخ …! -.-
    حبيت آلقصه :* ~~~
    *آذآ نزلتي حآقه قديده مآتنسينيش* XDD

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s