Memories stay

image

لأول مرة بعد مُضي ما يقارب السنه..  أردت العودة الى مدينتي….
حيث تبقى الذكريات هنا و كل ما أريده حيث يكون…  إنها مدينتي الخاصه المطر يتوقف عندما ارغب بذلك يتواجد الناس حيث أُريدهم… 
ركبتُ دراجتي و توجهت إليها…

رائحةُ المطر لا تزال كما هي.! 
والمقهى كما هو…!
و تلك الاشجار ….
و الحدائق
والزهور …

أيمكنني أن ابكي قليلا هنا ؟
نعم اشتقت لكِ يا مدينتي ، لستِ قرية ً ابدًا..  إنك مدينة عامرة ٌ بالمباني الشاهقة و الطرق المعبده و اماكن الترفيه و الاسواق…  مدينة متكامله …
لن أُطيل الحديث عنها ،، وعن ما تزدخر به…
أوقفت دراجتي عند محل القهوة و جلست بمكاني قرب نافذتي…  هذه المره لم اكن انتظر احدا…  بل المكان كان بانتظاري…  احضرت شيئا جديدًا معي هنا… 
احضرت كتاب…  لم يكن للكتاب عنوان ولا سطور…  لان الاحرف لم تسطر به بعد ،،
امسكت بالقلم وقلت: سأبدا بتدوين ما يحدث هنا لن ابحر إلى  مخيلتي  فأنا الان اعيش فيها…  

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s