قوية ولكن .. 

في ذلك اليوم أردتُ الخروج بنزهة ، على دراجتي .

ارتديتُ ملابسي و ركبتها ~

وكعادة مدينتي الماطره ,

القطرات اللطيفة التي تداعبك ليست عاصفة لتحتمي منها .

وليس الجو صحوًا لتهربٓ من حرارةِ شمسهِ

بل كما أحب تمام .

استنشقت رائحته الممزوجة بالورد المنتشرة في كل مكان …

وأخذت نفسا عميقا ملئت به رئتيّ بكل سعاده .

استوقفني منظرٌ أبعد الإبتسامه من وجنتي 

فتلك هي !!!!!!!

لماذا تظهر في هذا الوقت و في هذا المكان 

نظرت إليّ وكأن ما بيننا لم يكن !!

انتبهت لألم بشفاهي فقد كنت أَعْظ عليها لأكظم غيظي 

استدرت لأعود أدراجي 

ولكن 

هيهات !!!

لم امتلك قوة لأحرك بها دراجتي او حتى الوقوف .

بحثت عن اقرب كرسي لأجلس عليه 

فوجدته بالمقهى هناك 

حيث كنّا معا فيما مضى .










فِي كلٍ منا جرحٌ دفين 

و في كُلِّ قلبٍ كبير ذكرى مؤلمه .

مهما مرت السنين ..

وتَناسيتَ تلك الأحداث أو الأمر المؤلم 

لابد أن يمر يوم ما ،

أو حتى بين الفينة والأخرى ،

أو موقف يمر بك .

او حدثٍ يكون أمامك ،

يذكرك بذلك الألم .

ولكن ! لابد أن نتيقن ، ونعرف أن كل جرحٍ و ألم يبني فينا :

إما قوة 

و إما حكمه 

و إما جدارًا يعزلنا عن العالم .

لن تكون بالدنيا بدون الم .

ولن تكون مرتاحا أبدا. 

علينا ان نتعلم و نتعلم..

ونتألم و نقف على قدمينا .

حتى وإن كنّا نتألم !

علينا أن نظهر بالقوة دائما 

لان نظرة الشفقة مؤلمه !

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s